موقع العتيقي

عدد الزوار:188

العتيقي في كتاب "من وثائق سدير": قراءة تحليلية

 

العتيقي في كتاب "من وثائق سدير": قراءة تحليلية

أ.د. عماد محمد العتيقي

مقدمة: إن ظهور كتاب "من وثائق سدير" (1) يعتبر إنجازاً تاريخياً وتوثيقياً رائعاً، بما تضمنه من توزيع جغرافيٍ شمل سائر أنحاء سدير، وامتدادٍ تاريخيٍ من القرن الحادي عشر الهجري وحتى الرابع عشر (السابع عشر الميلادي  إلى العشرين). مثل هذا العمل يُحمد للقائمين عليه ويجعلنا نتطلع إلى الأجزاء القادمة التي ينوي أصحابه إصدارها.

ولما كان الجزء الأول قد تضمن إشاراتٍ نفيسةٍ إلى بعض أعلام العتيقي، رأينا من المناسب استعراض هذه الإشارات، مع ذكر مناسبةِ ورود أسمائهم في النصوص، الأمر الذي يلقي الضوء على أولئك الأعلام، ومكانتهم في المجتمع الذي عاشوا فيه، مما يسهم في رسم صورة أوضح لوضعهم الاجتماعي عندما تضاف هذه الوثائق إلى ماورد عنهم وحولهم في المجموعات الأخرى من الوثائق.

القسم الأول- الأعلام:

أولاً- حَمد بن منصور العتيقي:

  1. ورد اسمه شاهداً في الوثيقة رقم (72)، من توثيق محمد بن عثمان بن شبانه سنة 1214(أولها 4 يونيو 1799م)، وكان قضاؤه في المجمعة زمن الإمام عبدالعزيز بن سعود (2). وموضوعها عقد بيع عقار "الشعيب" في المجمعة صادر من حسن بن إبراهيم بن عاصي وأخيه محمد بن إبراهيم الملقب "مغامس"، إلى حمود بن إبراهيم المزيني.
  2. ورد اسمه شاهداً في الوثيقة رقم (73)، من توثيق قاضي المجمعة محمد بن عثمان بن شبانه. والوثيقة هي بيع حصة من عقار (مزرعة) محمد بن عبدالرحمن بن زايد بن عاصي  من أرملته زويلة بنت محمد بن ناصر والمشتري حمود بن إبراهيم المزيني.

ثانياً- محمد بن سالم العتيقي:

  1. ورد اسمه شاهداً في الوثيقة رقم (73) المشار إليها أعلاه.

ثالثاً- محمد بن عبدالله بن سالم (العتيقي): هو ابن أخ محمد بن سالم الذي قبله،

  1. ورد اسمه كاتباً ومُحاسِباً، في الوثيقة رقم (71)، وموضوعها إقرار بدَين على محمد بن دخيل لعثمان بن عبدالجبار وحمد العسكر، وتاريخها ربيع الثاني سنة 1222 (يونيو 1807م)، وفي النص إشارة إلى تاريخ أقدم وهو 1212 (أولها 25 يونيو 1797م) وهو تاريخ ابتداء الدَين، فبعد أن استقصى الكاتب أنواعه وتفاصيله من نقد، وعيش (أرز)، وتمر، وما أرهن ابن دخيل من عقارات لمقابلة الدَين، قال: "ورفع ثبوت ذلك سنة اثنتين وعشر، في شهر ربيع التالي من سنة 1222" (3). ومن اللافت للنظر أن الموثق كتب اسمه مختصراً بصيغة "محمد بن عبدالله". ثم أردف كتبه اعتماد القاضي في زمنه علي يحيى بن ساعد فقال "مضمونه أن هذا خط محمد بن سالم المذكور أعرفه وممضينه يكتب وثائق الديون الذي تعلق بعثمان يوم صار أنه كاتب عندنا، وخطه معروف عندنا فنحن نمضيه عندنا خاصة، ذكر ذلك وكتبه علي بن ساعد". وجه ذلك أن القاضي احتاج إلى مُحاسبٍ يستقصي الديون االمتعلقة لعثمان بن عبدالجبار، فيسجلها ويوثقها، فاستخدم من له خبرة بذلك وهو محمد بن عبدالله بن سالم.  وابن ساعد هو قاضي سدير زمن الإمام سعود بن عبدالعزيز (أواخر رجب 1218-11 جمادى الأولى 1229)، (نوفمبر 1803-30 إبريل 1814م)، وتوفي علي بن ساعد في رجب من 1229 (4). وقد تلىَ هذا الاعتماد نصٌ آخر وهي شهادة الكاتب ذاته بتوثيق عبدالرحمن أبا حسين، قال "شهد عندي محمد ابن سالم بما في بطن الورقة، كتبه عبدالرحمن أبا حسين". والكاتب معروفٌ لدينا من نصوصٍ أخرى أنه محمد بن عبدالله بن سالم العتيقي (5)، انظر المرفق رقم 1، وكان يكتب اسمه مختصراً بصيغة "محمد بن عبدالله"، أو "محمد بن عبدالله بن سالم"، لشهرة خطه في ذلك الزمن.
  2. ورد اسم هذا العلم أيضاً في الوثيقة رقم (84) كاتباً باسم "محمد بن عبدالله بن سالم"، وهي غير مؤرخة ولكن نُقدرها في الربع الأول من القرن الثالث عشر كسابقتها. وموضوعها إقرار من عبدالرحمن بن ناصر بن عقيل حول عقاره في "الجريف". والوثيقة مصدقة مرتين، الأولى من أحمد بن ناصر الصانع، والثانية من إبراهيم بن سيف قاضي سدير زمن الإمام عبدالله بن سعود (1229-1233)، (1814-1818م) (6).

رابعاً- صالح بن سليمان العتيقي:

  1. ورد اسمه في الوثيقة رقم (142) في المجمعة بصفة ضامن لمنصور بن محمد الصانع ما قد يأتي من التبعات على إقرار صالح بن عبدالمحسن الصانع قبض مبلغ من المال لأخويه أحمد ومحمد. وتاريخ الوثيقة رمضان 1271 (مايو 1855م).
  2. ورد اسمه شاهداً في الوثيقة رقم (166) في بلد حرمة شاهداً على وصية ناصر بن إبراهيم بن لعبون حررت في جمادى الأولى سنة 1282 (أكتوبر 1865م).

خامساً- صالح بن منصور العتيقي:

  1. ورد اسمه في الوثيقة رقم (174) شاهداً على عقد بيع سلما بنت عبدالله المزيني حصتها في عيدان الشعيب في المجمعة على ناصر بن علي المزيني وعمه إبراهيم، وتاريخ العقد 18 شعبان سنة 1285 (3 ديسمبر 1868م).

سادساً- عبدالعزيز (بن محمد) العتيقي:

  1. ورد اسمه شاهداً في الوثيقة رقم (180) وهي بيع يحيى وعبدالله أولاد إبراهيم بن حسن بن مغامس الملقب بحثروب نصيبهما من "الشعيب" في المجمعة، على محمد بن إبراهيم بن رجب. واسم الشاهد ورد مختصراً بصيغة "شهد على ذلك عبدالعزيز العتيقي"، ونحن نعرفه يقيناً أنه ابن محمد لأنه هو الموجود في ذلك الزمن في المجمعة (7)، فهو الأخ الأكبر للشيخ إبراهيم بن محمد العتيقي موثق هذا العقد المؤرخ في ذي القعدة سنة 1288 (يناير 1872م).

سابعاً- إبراهيم بن محمد العتيقي (قاضي سدير من عام 1285 إلى 1315): هو أخو عبدالعزيز الذي قبله،

  1. ورد اسمه في الوثيقة رقم (180) قاضياً ومفتياً، وهي المشار إليها أعلاه. وعَمله في النص أولاً إثبات عقد البيع بصفته القضائية، وثانياً الإفتاء بصحة نقل ضحايا في النخلات المستثنيات من البيع، قال: "فلذلك صح النقل وجاز التصرف المذكور على قانون الشرع، شهد بذلك عبدالعزيز العتيقي، وشهد به وأملاه وأثبته إبراهيم بن محمد العتيقي، وكتبه بإملائه عقيل بن إبراهيم العسكر..".
  2. ورد اسمه في الوثيقة رقم (181) قاضياً، وموضوعها بيع نصيب قوت بنت عثمان بن مغامس في شعيب الكلب في المجمعة، باعه زوجها محمد بن خميس على محمد بن إبراهيم بن رجب في الأول من ذي الحجة سنة 1288 (10 فبراير 1872م)، وأشير في النص إلى ما فيه من سبل والمنقول في النخلات المشار إليها أعلاه وهي من نصيب البائعة.
  3. ورد اسمه في الوثيقة رقم (67)، وهي في الأصل عقد بيع أملاك في المجمعة من علي بن ناصر إلى ناصر بن عقيل، وذلك العقد قديم مؤرخ في الأول من ربيع الأول سنة 1184 (24 يونيو 1770م)، بتوثيق أحمد بن محمد التويجري قاضي المجمعة في ذلك الوقت، فوثيقة العقد منقولة عن النص الأصلي بخط حمد بن عبدالعزيز العريني في محرم سنة 1304 (29 سبتمبر 1886م)، ودور القاضي العتيقي كان اعتماد النقل، عبر عنه بقوله: "نظرت في هذا الخط فإذا هو خط حمد بن عبدالعزيز العريني أعرفه يقيناً وهو ثقةٌ معمولٌ بخطه، قاله كاتبه إبراهيم بن محمد العتيقي، وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم".
  4. ورد اسمه في الوثيقة رقم (190)، وهي بيع نخلة في بلد عَشيرة في سدير، باعها عبدالله بن سيف بن مهنا على عبدالعزيز بن دريس بن حسين بن عشري. والنص بخط البائع أملاه إبراهيم بن محمد العتيقي، في محرم 1307 (سبتمبر 1889م) مما يدل على امتداد قضائه إلى ذلك البلد، كما الحال في بلدانٍ أخرى في سدير مثل جُلاجل والحوطة والغاط وغيرها، وتوفي في 7 رجب سنة 1315 (1 ديسمبر 1897م) (8).

يتضح من هذه الوثائق ومن غيرها أن قضاء الشيخ إبراهيم العتيقي شمل سائر بلدان سدير، وقد استمر لمدة ثلاثين عاماً من بعد سلفه الشيخ عثمان بن عيسى سنة 1285 إلى 1315 سنة وفاته، وقد أوضحنا ذلك سابقاً ضمن مناقشة ذكر العتيقي في وثائق الغاط (9)، وانظر على سبيل المثال المرفق رقم 2، بخلاف ما ذُكر في دراسةٍ حديثة، وقد توسعت الأحكام في زمنه حتى صار له عدد كبير من الكُتاب المساعدين (10).

ثامناً- غير محدد:

  1. ورد ذكر "مُشتَرىَ العتيقي" كأرض ضمن الحدود الشمالية لأرض القصر في المجمعة، والتي باعها عبدالمحسن بن محمد بن دغفق على عبدالكريم بن عبدالله بن ربيعة وذلك ضمن الوثيقة رقم (208) المؤرخة في ربيع الثاني سنة 1338 (يناير 1920م).

القسم الثاني- ملاحظات عامة:

يمثل الأعلام المذكورون أعلاه أجيالاً مختلفة من ذرية أبناء حمد بن محمد العتيقي، فمن منصور بن حمد مر بنا حمد بن منصور، وصالح بن منصور بن عبدالله بن منصور. ومن سالم بن حمد ورد محمد بن سالم ومحمد بن عبدالله بن سالم. ومن سليمان بن حمد ظهر عبدالعزيز وإبراهيم ابنا محمد بن سليمان، وصالح بن سليمان بن صالح بن سليمان (11). ومن الأعلام المذكورين يوجد عقبٌ عريضٌ في الزمن الحالي، لعبدالعزيز بن محمد في الكويت، وهو الجد الثالث لكاتب هذه السطور، وأخوه إبراهيم بن محمد له عقبٌ كثير أيضاً في الكويت والمملكة العربية السعودية. أما محمد بن عبدالله بن سالم فلا نعلم له عقباً، بينما أعقب عمه محمد بن سالم من ولده أحمد، ابنه محمد وأخواته وبناته، ثم انقطع عقبه من جهة الذكور. وصالح بن سليمان لا نعلم له عقب. وحمد بن منصور وُلد له عبدالمحسن بن حمد ثم انقطع. وصالح بن منصور انتقل ولده محمد إلى الكويت وذريته فيها اليوم، ما عدا ولد عبدالعزيز بن صالح بن محمد الصالح فهم في المملكة العربية السعودية.

ومن جهة البُلدان يتركز حضور الأشخاص المذكورين في ناحية "منيخ" شمالي سدير والتي تشمل المجمعة وحرمة وغيرها من البلدان والقرى. أما حرمة فهي الموطن النجدي الأقدم للعتيقي، ومنه انتشروا في المجمعة والكويت والزبير والزلفي والقَرينة ومنطقة مكة المكرمة. ويُعتقد أن العتيقي كان لهم حضورٌ سابق في جلاجل أيضاً، والتي كان لهم فيها أملاك موثقة.

نود التنويه في الختام أن نشاط تجميع وتفريغ الوثائق التاريخية من أهم المصادر المتجددة للتاريخ الاجتماعي والسياسي والاقتصادي، وينبغي تشجيع العاملين في هذا النشاط على الاستمرار رغم الصعوبات التي تعتريه، خدمة للعطاء العلمي الذي يفتح دائماً أفاقاً جديدة بظهور مصادر لم تكن معروفةً من قبل. ونتقدم بالشكر للمُشرف وللعاملين في لجنة التوثيق بمجلس سدير، وللسادة المتبرعين بالوثائق التي فتحت آفاقاً جديدة للعتيقي خاصةً ولأهل سدير ونجد على وجه العموم.

الكويت في جمادى الثانية 1444 الموافق يناير 2022م

الهوامش:

  1. عبدالله بن محمد بن عبدالعزيز أبا بطين "مُشرف" "من وثائق سدير"، دار عالم الكتب للنشر والتوزيع، الخُبر، 1442/2021م. وقد شارك في لجنة التوثيق الأساتذة: عبدالله بن إبراهيم الحقيل، عبدالعزيز بن محمد الدريس، محمد بن عبدالعزيز الفيصل، هشام بن صالح العيفان، يوسف بن محمد العتيق، محمد بن عبدالله أبا بطين، ومحمد بن يوسف العتيق.  
  2. عثمان بن عبدالله ابن بشر "عنوان المجد في تاريخ نجد"، مكتبة الرياض الحديثة، ج1، ص 131. 
  3. قُرئ تاريخ التوثيق في الكتاب بعام 1212 الهجري، والصواب كما حققنا 1222، وهو مختلف عن تاريخ مبتدئ الدين الذي رفعه المُوثق إلى 1212، وابن ساعد لم يكن قاضياً وقتها.
  4. ابن بشر، مصدر سابق، ص 178. وانظر تاريخ ابن لعبون، أحداث سنة 1229.
  5. وثيقة من إهداء الأخ عبدالله بن حمد العسكر، مؤرخة في 1234، ورد فيها اسمه كاملاً وبخطه. وقد ورد الاسم كاملاً كشاهد في وثيقة أخرى زودنا بها الأخ الدكتور فائز بن موسى الحربي من توثيق محمد بن عثمان بن شبانه، وغير ذلك.
  6. ابن بشر، مصدر سابق، ص 211.
  7. عماد محمد العتيقي "وثائق العتيقي"، جداول للنشر، بيروت، 2022م، انظر الوثيقة رقم (18).
  8. المرجع السابق، انظر شرح الوثيقة رقم (20).
  9. عماد محمد العتيقي، "أعلام العتيقي في وثائق الغاط"، موقع العتيقي. https://www.alateeqi.com/arabic/history_desc.php?id=7
  10. خالد بن برغش البرغش "القُضاة والكتاب في حرمة والمجمعة"، مجلة الصلة، 22، 1444، ص 24-30. ذكر تولي إبراهيم العتيقي القضاء من 1290 إلى 1297، وهو مُستغرب، لأنه ذكر خطوطاً لكُتاب ومُساعدي هذا القاضي قبل وبعد هذه الفترة، الذين منهم إبراهيم بن منصور بن فداغ، عبدالله بن راشد، عبدالله بن عثمان بن ناجم، عبدالله بن محمد الفاخري، عقيل بن إبراهيم العسكر، حمد بن عبدالعزيز العريني، عبدالله بن محمد بن دخيل، وعبدالله بن سيف.   
  11. عماد محمد العتيقي، مرجع سبق ذكره، الوثيقة رقم (18).

المرفق رقم 1 : وثيقة بخط محمد بن عبدالله بن سالم العتيقي، وهي عقد تضميم نخل حسين بن موسى (في بلدة حرمة)، إلى إبراهيم بن عبدالحميد، وذلك في سنة 1234 هجرية، شهد به منصور بن سليمان ومحمد بن سليمان العتيقي، وحسن بن سعد الصانع، وشهد به كاتبه محمد بن عبدالله بن سالم العتيقي.

 

المرفق رقم 2: وثيقة بخط إبراهيم بن منصور بن فداغ، في 12 شعبان سنة 1285(28 نوفمبر 1868م)، وهي من بواكير أحكام القاضي إبراهيم بن محمد العتيقي بإملائه وختمه، وهس بيع عقار عبدالله بن عبدالمحسن بن عساف، على صالح بن منصور العتيقي بثمن خمسة وعشرين ريال فرانسه، ومائتين وخمسين صاع ذُرة، شهد به عبدالعزيز بن محمد العتيقي، وعثمان بن إبراهيم بن دخيل وحمد بن إبراهيم بن صالح، وشهد ممليه إبراهيم بن محمد العتيقي. ومن فوائد النص زراعة الذرة في المجمعة وتداولها في المعاملات مثل غيرها من الحبوب.

 Top